العناية الشخصية

هل مزيل العرق يسبب السرطان ؟

هل مزيل العرق يسبب السرطان

انتشرت مؤخرًا إشاعة تفيد بأن مزيل العرق يسبب السرطان. فعتبر مزيلات العرق من أكثر المستحضرات استعمالًا في فصل الصيف،إلا أن انتشار الأقاويل بأنها قد تزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد أو سرطان الثدي هو ما يقلق الجميع ويؤثر على استهلاكهم للمنتج. كما أن تلك المقولة منتشرة أكثر بين السيدات إلا أن الرجال أيضا لهم نصيب لأن سرطان الجلد يُصاب به الرجال والسيدات لا قدر الله. فما هي الحقيقة وما هي مصدر الإشاعة أو سبب ظهورها؟ هذا ما سنتعرف عليه اليوم.

لماذا يُعتقد أن مزيل العرق يسبب السرطان؟

يُقال مؤخرا أن مزيلات ومضادات العرق بها نسبة عالية جدًا من المواد الكيميائية إن امتصتها مسام الجلد بعد حلاقة شعر الإبط قد تسبب سرطان الثدي على المدى البعيد. الألومنيوم من أهم المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة مضادات ومزيلات العرق، وذلك لأن الألومنيوم يعمل على سد الغدد العرقية مؤقتًا، ومن ثم منع التعرق. وبما أن أورام الثدي تبدأ من منطقة الإبط، فقط ربطت بعض الأبحاث بين استعمال مزيلات العرق ومضادات التعرق وبين سرطان الثدي. لكن في نفس الوقت هناك دراسات أخرى تنفي نفس العلاقة وتُبريء مضادات التعرق من السرطان. ونفس الدراسة ربطت بين حبوب منع الحمل وسرطان الثدي أكثر.

كما أن الألومنيوم وحده لم يكن السبب في إثارة القلق ولكن أيضًا هناك مادة البارابين التي يقال أنها تحاكي هرمون الأستروجين في الجسم. لكن تلك المادة تدخل في تصنيع منتجات عدة كالشامبو ومعجون الأسنان كمادة حافظة مانعة لنمو البكتيريا. فلماذا تثير القلق في مزيلات التعرق بالذات؟ وبالتزامن أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن مادة البارابين تعتبر آمنة للاستخدام الآدمي ولا تؤذي أجسادنا في شيء.

إقرأ أيضا:افضل طرق لإزالة دهون البطن خلال ٣٠ يوم

الفرق بين مزيلات العرق ومضادات التعرق

مزيلات العرق

صُنعت مزيلات العرق للتخلص والتغطية على رائحة العرق تحت الإبطين ببعض أنواع العطور. وليس للحد من التعرق أو منعه نهائيًا. ومزيلات العرق أساسها هو الكحول، فتجعل البشرة حمضية حيث يتفاعل العطر مع العرق عند وضعها فتكون أقل جذبًا للبكتيريا، وبالتالي، فمزيل العرق لا يمنع العرق وإنما يخفي رائحته.

مضادات التعرق

تُصنع مضادات التّعرق من الألومنيوم بالأساس. فتسد مسام التعرق مؤقتًا، بتضييق مخرج ومسامات الجلد. فتقل كمية العرق التي تخرج للجلد بدرجة كبيرة. وبالتالي تختفي رائحة العرق تمامًا.

إذا، فخلاصة القول عدم وجد دليل علمي حملموس وحقيقي على أن الألومنيوم أو البارابين أو أي من المكونات الأخرى في مضادات التعرق أو مضادات الرائحة تشكل أي خطورة على صحتنا أو تسبب السرطان.

هل مزيل العرق يسبب السرطان؟

للإجابة على هذا السؤال سنتعرف في البداية على الرابط بين الألومنيوم والسرطان والرابط بين البارابين والسرطان.

علاقة الألمنيوم والسرطان

كما أسلفنا فمركبات الألومنيوم هي من العناصر النشطة في مضادات التعرق، وتعتبر سدادة لوقت مؤقت في القناة العرقية، فتمنع العرق من التدفق على الجلد. ولكن يعتقد بعض العلماء أن مركبات الألومنيوم قد تُغير في خلايا الثدي،فتزيد من خطورة الإصابة بالسرطان. لأن مركب الألمنيوم يعتبر مركب سام للجينات، لأنه يسبب تغيرات في الحمض النووي، وتغيرات أخرى في الجينات. لكن أبحاث أخرى خلصت إلى إنعدام الصلة بين استخدام المنتجات الحاوية على الألومنيوم وبين زيادة الإصابة بسرطان الثدي.

إقرأ أيضا:فوائد الكركم مع الزنجبيل

علاقة البارابين بالسرطان(هل مزيل العرق يسبب السرطان؟)

مادة البارابين التي يقال أنها تحاكي نشاط هرمون الأستروجين في الخلايا، تستخدم في معظم منتجات العناية الشخصية كمادة حافظة. وهو ما يثير قلق العلماء، لأن زيادة هرمون الأستروجين قد تزيد من نمو خلايا الثدي، بما في ذلك من خلايا سرطانية.

لكن بدراسة مثلا بعض الخلايا السرطانية الموجودة بالفعل في أورام بعض النساء، وجدوا كميات صغيرة من البارابين في عينات من أورام الثدي أي أنها ليست السبب الرئيس في تطور الورم.

علاقة مزيل العرق بتصوير الثدي بالأشعة السينية

يجب تجنب استخدام مزيل العرق، أو حتى المساحيق،ومستحضرات التجميل أو العطور تحت الإبط خلال التصوير الشعاعي للثدي بالأشعة السينية. والسبب أن هذه المنتجات تحتوي على الألومنيوم، والذي يظهر على هيئة بقع صغيرة في صورة الأشعة السينية للثدي. المهم هما أن تلك البقع التي يسببها الألومنيوم في صورة الأشعة تشبه البقع التي يسببها رواسب الكالسيوم الصغيرة، ورواسب الكالسيوم تلك إشارة للإصابة بالسرطان. لهذا، فإنتجنب مزيل العرق يؤدي لتجنب الحصول على نتائج غير صحيحة خلال تصوير الثدي.

متى يكون هناك خطر من مزيل العرق بإحداث سرطان الثدي؟

إن التقدم في السن لما بعد الخمسين للأنثى هي أخطر عوامل لسرطان الثدي. لكن تتعدد العوامل وتختلف كالتالي:

إقرأ أيضا:علاج التهابات المهبل
  •  العمر: تزداد خطورة الإصابة بسرطان الثدي كلما تقدم العمر فمعظم الحالات لسيدات أعمارهم أكثر من 50 عامًا.
  • عمر الانجاب: النساء اللواتي بدأن مبكرًا سن الانجاب أي بأن الدورة الشهرية في سن مبكرة قبل 12 عامًا معرضات أكثر لسرطان الثدي
  • انقطاع الطمث: النساء اللواتي انقطع الطمث لديهن بعد سن الـ 55، معرضات أكثر لمخاطر سرطان الثدي بسبب زيادة الهرمونات.
  • طفرة في الجينات: بعض النساء لديهن بعض الطفرات الجينية وغالبا تكون موروثة، وهن غالبا معرضات أكثر من غيرهن للإصابة بسرطان الثدي.
  •  حجم الثدي: النساء ذات الثدي الكثيف، أكثر عرضة للأسف للإصابة بسرطان الثدي.
  •  التاريخ الشخصي: المرأة التي عانت مرة من سرطان الثدي ستعاني منه مرة أخرى غالبا.
  •  التاريخ العائلي: خطر الإصابة بسرطان الثدي أعلى لدى السيدات التي لديها أم أو أخت أو بنت مصابة بسرطان رحم أو ثدي. وتزداد الخطورة أكثر إن كان هناك أفراد من الأسرة من جانب الأم أو ربما من جانب الأب أصيبوا بأحد أنواع السرطانات.
  • كما تزداد خطورة اصابة النساء اللواتي تناولن عقار يسمى ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول لمنع الإجهاض.
  •  العلاج الإشعاعي: احتمالية الإصابة بسرطان الثدي ترتفع لدى النساء اللواتي تعرضن للعلاج الإشعاعي.

كيف أتفادى سرطان الثدي؟

مستخدمي مزيل العرق من السيدات يمكنهم تفادي سرطان الثدي بما يلي:

  •  زيادة النشاط البدني من التمارين الرياضية والحركة والمشي.
  •  عدم تناول الهرمونات بعد انقطاع الطمث يقلل احتمالية تشكل سرطان الثدي.
  •  تفادي سمنة انقطاع الطمث يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي.
  • تجنب شرب الكحول يقلل من احتمالية الاصابة بسرطان الثدي.
  •  الرضاعة الطبيعية تحمي من السرطان
  • الحمل المبكر يقلل من احتمالية الاصابة بسرطان الثدي.

فوائد مزيلات العرق ومضادات التعرق

أسباب استخدام مزيلات العرق أو مضادات التعرق، هي إما الرطوبة أو الرائحة.

الرطوبة

يحدث العرق بالأساس كآلية دفاعية من الجسم للتبريد، كي نتخلص من الحرارة الزائدة. لذا فكثافة الغدد العرقية في كلا من الإبطين أعلى من كثافتها في مناطق أخرى من الجسم. لذلك، يرغب بعض الناس في تقليل تلك الرطوبة والتعرق، لأن عرق الإبط يصل للملابس وقطعا يسبب الإحراج والمظهر غير اللائق.

الرائحة

يحدث تحت الإبطين دفء ورطوبة فتصبح بيئة مثالية للبكتيريا. العرق نفسه ليس له رائحة نفاذة، لكن تفاعل العرق مع البكتيريا الموجودة على الجلد ينتج عنه تحلل للمواد الموجودة في العرق وبالتالي تنتج الرائحة. وهنا يأتي دور مزيل العرق ومضادات التعرق في إزالة الرائحة أو تغييرها.

السابق
أشياء تسهل الولادة الطبيعية
التالي
10 أطعمة لتقوية جهازك المناعي